بعدما كانت العقوبات حصاد عقولهم ترامب يُلغي لقاءه مع ثلاثة رؤساء بوتن أردوغان ومون كتب لزهر دخان

5٬667 views مشاهدة
أخر تحديث : الخميس 29 نوفمبر 2018 - 11:14 مساءً
بعدما كانت العقوبات حصاد عقولهم ترامب يُلغي لقاءه مع ثلاثة رؤساء بوتن أردوغان ومون كتب لزهر دخان

لماذا ألغى لقاءين رسميين له مع كل من رئيسي تركيا وكوريا الجنوبية.هما على التوالي رجب طيب أردوغان ومون جاي. وهو من هو ؟ بالطبع هو الرئيس المثير للجدل ” ترامب” وقد أكد البيت الأبيض على أن الرئيس لا يريد اللقائين .
ربما هو في حاجة إلى الوقت والجهد للجلوس مع شخصيات أخرى .ورئاسات أخرى بدل تكرار الجلوس مع نفس الأشخاص، ومن أجل نفس القضايا. ورغم أن سارة ساندرس المتحدثة بإسم البيت الأبيض. لم تؤكد هذا الكلام لا بد لنا من محاولة الوصول إلى رأس الرأيس لنسأل داخله .” لما يا تُرى قد قادك رأيك إلى التخلي عن قمة تركية أمريكية .وأخرى كورية جنوبية أمريكية” وهل سيكون للرئيس رد لطيف ؟
في رأس سارة ساندرس كانت توجد الإجابة التي نشرتها وألقتها .كلمة سمعها كل من تهمه أخبار البيت الأبيض . وفي ساعة حديث لسارة سمعنا حول سبب تخفيض مستوى اللقاءين بين ترامب والرئيسين التركي والكوري الجنوبي. ورغم أن السبب لم يكن كافيا بالنسبة لفضولنا . نتفق مع فخامته على التقليل من قيمة أردوغان ومون جاي. فهما في كل الأحوال تركيا وكوريا الجنوبية. وللرئيس الحق في مواصلة التعبير عن نيته وجديته في قيادة أمريكا بلقب رئيس كل الأمركيين. والأمركيين لا يقبلون من يهددهم . وأردوغان فعلها وكررها ولا يزال يهدد واشنطن التي جربت عدم الصبر معه وسلطت على وزرائه عقوبات .
المصدر الأهم في هذا الخبر كالعادة لم يكن لا نحن ولا أنتم ولا البيت الأيض ممثلا في سارة . المصدر كان تغريدة رئاسية قالت فحققت هدفها وجاء فيها توضيح حول إلغاء لقائه مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين. هذا الإلغاء يأتي على خلفية حادثة إحتجاز القوات الروسية لـ 3 سفن أوكرانية في مضيق كيرتش. ويأتي بعد دخولها المياه الروسية بصورة غير شرعية. وهذه الردود البيضاوية الأمريكية العنيفة تجاه دول وقادة كبار في العالم لم تكن أمريكا تجاهرهم بالعداء قبل أن يبدأ الرئيس أوبوما في الحفاظ على صحته بتوريطهم في سوء أدبهم . وكانت العقوبات حصاد عقولهم . ورغم أن ترامب يرى أن أبوما ليس راجح العقل ويرى أبوما أن ترامب خطأ بيضاوي جماهيري . يبقى الطرفان متفقان على أن العصى لمن سيعصى بعدما كانت العصى لكل من عصى .

شارك المقالة على :
رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الأنباء العالمية الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.