يعد عشماوي أمير المرابطين والقيادي في تنظيم القاعدة على لائحة الارهاب

36 views مشاهدة
أخر تحديث : الخميس 11 أكتوبر 2018 - 9:48 مساءً
يعد عشماوي أمير المرابطين والقيادي في تنظيم القاعدة على لائحة الارهاب

كتب / محمد مختار
من مواليد 1979 وكنيته (أبو عمر المهاجر)، والمطلوب الأول على لائحة الإرهاب في القوائم المصرية، وأعلن إنتماءه لأيمن الظواهري قبل أن يتحالف مع كتائب أبو سليم وتكوين مجلس شورى مجاهدي درنة في عام 2015.
يبلغ من العمر 39 عاما واسمه بالكامل هشام علي عشماوي مسعد إبراهيم، انضم للقوات المسلحة المصرية في منتصف التسعينيات، والتحق بالقوات الخاصة “الصاعقة” كفرد تأمين عام 1996.
نقل بعد التحقيق معه إلى الأعمال الإدارية داخل الجيش، لكنه لم يكتف، وظل ينشر أفكاره المتشددة، وفي العام 2000 أثار الشبهات حوله، حين وبخ قارئ القرآن في أحد المساجد بسبب خطأ في التلاوة.
أحيل إلى المحكمة العسكرية في العام 2007، بعد تعهده بعدم تكرار كلماته التحريضية ضد الجيش.
.ستبعد من الجيش إثر محاكمة عسكرية في العام 2011، وانقطعت صلته نهائيا بالمؤسسة العسكرية.
رصدت وزارة الداخلية المصرية سفره لتركيا في 27 إبريل 2013 عبر ميناء القاهرة الجوي.
رصدت تسلله لدولة سوريا عبر الحدود التركية ، وتلقى تدريبات (حول تصنيع المواد المتفجرة والعمليات القتالية).
شارك في محاولة اغتيال وزير الداخلية المصري السابق اللواء محمد إبراهيم.
شارك في مذبحة كمين الفرافرة، في 19 يوليو 2014، وهي العملية التي استشهد فيها 22 مجندا مصريا،
شارك في مذبحة العريش الثالثة، في فبراير 2015، التي استهدفت الكتيبة 101، واستشهد بها 29 عنصرا من القوات المسلحة.
تنفيذ حادث كرم القواديس
اغتيال ضابط الأمن الوطنى الشهيد محمد مبروك
تأسيس حركة مرابطون والانضمام لتنظيم القاعدة بمدينة درنة الليبية
ارتباطه بخلية عرب شركس
تخطيط حادث استهداف أتوبيس الأقباط بالمنيا فى 2017
أحد منفذ حادث اشتباكات الواحات الذى راح ضحيته 16 ضابطا
ارتباطه بالحوادث الإرهابية التى نفذها الإرهابى وليد بدر الضابط المفصول

شارك المقالة على :
رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الأنباء العالمية الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.