هل تكره الحفظ؟.. جهاز جديد يمكنه “تحميل” المعلومات لدماغك

68 views مشاهدة
أخر تحديث : الجمعة 28 سبتمبر 2018 - 6:56 مساءً
هل تكره الحفظ؟.. جهاز جديد يمكنه “تحميل” المعلومات لدماغك

كتب : ناجي الصعيدي 

على غرار الفيلم الأميركي الشهير “ماتريكس”، قال باحثون إنهم طورا جهاز محاكاة يمكنه تحميل المعلومات و”إدخالها” مباشرة إلى دماغ الشخص، وتعليمه مهارات جديدة في فترة زمنية قصيرة.

ويعتقد الباحثون أن الجهاز الجديد يمكن أن يكون بمثابة الخطوات الأولى في تطوير البرمجيات المتقدمة، التي ستجعل التعلم الفوري على طريقة “ماتريكس” حقيقة واقعية، وفقا لصحيفة “تلغراف” البريطانية.

ويرى العلماء أن الشخص يمكنه تعلم رياضة “الكونغ فو” في ثوان بعد أن يتم تحميل ملف اللعبة مباشرة إلى دماغه، على غرار ما حدث في فيلم هوليوود لبطله “نيو” الذي يؤديه الممثل كيانو ريفز.

وذكر العلماء، في الدراسة التي نشرتها دورية فرونتيرز في علم الأعصاب البشرية، أنهم درسوا الإشارات الكهربائية في الدماغ وكيفية تغذية البيانات إلى المخ البشري.

اعلان محتوى مطابق

ووجدت الدراسة أن الأشخاص، الذين تلقوا تحفيزا للمخ استطاعوا تحسين قدراتهم على القيادة وتعلموا المهمة بنسبة 33 بالمئة أفضل من الذين لم يخضعوا لجلسة العلاج.

وفي تجربة أخرى، قام الباحثون بتحليل الإشارات الصادرة من دماغ أحد الطيارين بعد تغذيتها بمعلومات عن طريق خوذات رأس كهربائية، ليرتفع أداء الطيارين المبتدئين بعد التجربة، ويظهروا تقدما واضحا في قدراتهم على قيادة جهاز محاكاة الطيران.

ويرى العلماء أن هذه النتائج تفتح بابا جديدا في مستقبل التعليم والتعلم.

من جانبه، أوضح رئيس فريق الباحثين، ماثيو فيليبس، أن “النظام الجديد هو الأول من نوعه، وهو جهاز تحفيز دماغي”، مضيفا: “أعلم أن الأمر يبدو خيالا علميا، لكنه مبني على قواعد علمية”.

وتابع: “عند تعلم الإنسان شيئا جديدا يتغير دماغه، وهو ما يسمى بالمرونة العصبية، وتتركز وظيفة الذاكرة والكلام في جزء معين من الدماغ لا يتعدى حجمه إصبع الخنصر، وما يفعله نظامنا الجديد هو رصد هذه التغيرات وتخزينها وإعادة توجيهها”.

شارك المقالة على :
رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الأنباء العالمية الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.