المقالة الإسبوعية ( من القلب للقلب ) للكاتبة د.أميرة صلاح الدين

847 views مشاهدة
أخر تحديث : الخميس 14 سبتمبر 2017 - 9:49 صباحًا
المقالة الإسبوعية ( من القلب للقلب ) للكاتبة د.أميرة صلاح الدين
شارك المقالة على :

( حوارات من داخل عاهات وتقاليد مجتمع عربى لا يحكم على بعضه الإ بالإعدام )
س: تقبلى تشوفى ابنك بلطجى ؟
ص: بعد الشر ، ده ابنى هيطلع راجل محترم جدا .
س: تمام √√√ برافو عليكى و على كده بترفهى عنه وتخرجيه دائما .
ص: طبعا ، حتى كنا اخر مره فى السينما ☺ و شوفنا فيلم اسمه (…) .
س: بس ده فيلم كله بلطجه و اسلوب همجى جدا و بيعرض مثل سيئ جدا للشباب ? .
ص: عادى يعنى ، اصل ابنى وكل جيله بيحبوا الافلام دى ، مش هتفرق بقى من حتة فيلم عادى عادى اذا حاول يقلدوا هبقى اقوله عيب وخلاص?.
س: طيب ، تعالى نقول انك متعوده بعد كل فيلم او خروجه تسألى ابنك ، انت اتعلمت منه ايه سواء قيمة او كلمة او درس او حركة ، هاااا تتوقعى بقى هيرد عليكى يقولك ايه ؟!؟!!!!!
ص: نعممممم ?!?!?
———————————————————————–
م: البنوتة دى اتظلمت اوى فى حياتها الزوجية السابقة?.
ن: صحيح فعلا ، دى كانت صعبانه عليا جدا رجعت بيت أهلها بأطفالها بعد مرار طافح فى حياتها الزوجية لدرجة انى فرحتلها اما اطلقت علشان بحبها اوى ونفسى كانت تعيش حياة جميلة و دائما بدعيلها ربنا يعوضها بإنسان يكون خير عوض لها و لأولادها .
م: ياااارب ، و اهو يا ستى ربنا استجاب منك و عوضها خير فعلا ، جالها عريس زينة الشباب وعاوز يتقدملها ☺
ن: ماشاء الله☺ربنا يسعدها هى و أطفالها و يا فرحته اللى هتكون من نصيبه ده هيفوز بواحدة دين و ادب و جمال و من عائلة كريمة ويارب يكون نعم الأب لأولادها اللى فى حكم الأيتام دول?.
م: امين ، أبقى وصية عليها بنفسك بقى☺مأنتى تعرفيه كويس جدا.
ن: بجد اعرفه ، طبعا ده أنا هقوله انت هتتجوز حبيبتى ولازم تحفظها فى قلبك و عيونك و تعوضها خير بك ، بس هو مين اللى حظه حلو ده ☺؟ .
م: ابنك يا ست الكل☺ ووصانى افتح معاكى الموضوع ، يلا بقى كلميه وفرحيه و حددى معاه موعد علشان نروح نتقدملها?
ن: ابنى أنا? مستحيل يتجوزها ومش موافقة و ده كلام نهائى .
م: ليه هى فيها عيب ، أنا مستغربة جدا ده حتى لسه بتقولى بتدعيلها و بتحبيها ، صح !!!!!
ن: أيوه قولت لكن ابنى مستحيل يتجوز أرملة او مطلقة حتى اذا كانت كويسة زى البنت دى !!!!!!
م: بس انتى عارفة انها اتظلمت فى حياتها الاولى حتى انتى فرحتلها ان ربنا خلصها من الحزن ده على خير ، و بتحبيها و بتشكرى فيها ، ليه نظلمها ؟؟؟؟؟
ن: الموضوع منتهى من فضلك يختار اى انسه تانية و انا موافقة عليها .
م: ماهى ممكن الانسه دى مش تسعده و يكون حزين معاها .
ن: الموضوع منتهى و بدون نقاش✋?.
————————————————————————
ه: الو ، ازيك ، بصى يا ست البنات فى إنسان ابن حلال عاوز يتقدملك وشاريكى جدا ?.
و: الحمدلله ، ازيك انتى ، عريس ليا أنا ، مافيش مشكلة مبدئيٱ بس مواصفاته ايه ☺.
ه: متدين ، مثقف ، وبيوعدك هيتقى الله فيكى و قلبه متعلق بكى من وقت ما شافك ? .
و: ماشاء الله مواصفاته جميلة و فعلا انا بسمع عنه كل خير و الكل بيشكر فيه اوى ، بصراحة شكلى كده هوافق و اقولك كلمى والدى ☺.
ه: الف مبروك وربنا يوفقكم يااارب وصدقينى مش هتندمى لانه من زينة الرجال ، بس هعرفك حاجة بسيطة اوى يا ست البنات وانا عارفاكى ناضجة ومش هتأثر فى قرارك ، الانسان ده عنده عجز بسيط خالص فى رجل من رجليه و أحيانا بيمسك عكاز و ده من أثر حادث سياره حصله .
و: ياخبر لا معلشى كده مش بينفع ، كإنك مش عرفتينى ان فى عريس و عرفيه رفضى بأسلوب كويس .
ه: ليه يابنتى ده راجل ممتاز هو ذنبه انه حصله حادثه ما كلنا معرضيين لكده ، ومش بيحصلنا لستر الله علينا ، انتى كده بتظلميه اوى ، ده حتى رسولنا الحبيب صل الله عليه وسلم قال ( من ترضون دينه و خلقه فزوجوه ) .
و: عارفه طبعا بس معلشى ده رأى منتهى .
———————————————————————-ضيوفى الكرام اذا أردنا ان نكتب مئات الحوارات عن عاهات و تقاليد مجتمعنا العربى الذى لاا يحكم على بعضه الا بالاعدام فقط ، لكتبنا من هذه الحوارات العديد و العديد .
ضيوفى الكرام أوصيكم و نفسى ?
*** أن نربى أطفالنا تربية تجعل من يتعامل معهم يدعوا لنا ، دعونا من وسائل الاعلام التى تنشئ جيل هابط وليس صاعد لأمه عربيه تحتاج سواعد قويه و عقول ذكيه لابناءها من الجيل الجديد .
*** المطلقة و الارملة و العاجز لهم قلوب مثلنا ، فليس من العدل ابدا ان ندفنهم أحياء دون اى شفقه او رحمه ، فلا تحكموا عليهم حكم الاعدام في قضيه ليسوا بمجرمين فيها ، ولتتذكروا جيدا ان قد يكون ابنك ، ابنتك ، حفيدتك مكانهم يوما ما فلا نعلم ماذا تخفى لنا و لاولادنا الأقدار .
*** كونوا ذات نضج فكرى يا بنات مجتمعى العربى فالشاب المتدين الخلوق ليس بالضرورة مليونير او كامل فى كل شىء ببساطة لاننا بشر ولسنا ملائكة .
كلماتى و ان طالت لكنى أهديتها منى لحضراتكم من القلب للقلب داعيه الله عز وجل ان يجعلنا رحماء ببعضنا البعض حتى يكون الله تعالى رحيم بنا ، فقبل ان نطلب الرحمة من الله تعالى يجب ان نتعامل بها فيما بيننا .


شارك المقالة على :
رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 2 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الأنباء العالمية الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.