حزب “المؤتمر برأس غارب ” يواجه “الأحمال” بتوفير لمبات “ليد” بأسعار أقل من سعر التكلفة

625 views مشاهدة
أخر تحديث : الأربعاء 26 يوليو 2017 - 2:16 مساءً
حزب “المؤتمر برأس غارب ” يواجه “الأحمال” بتوفير لمبات “ليد” بأسعار أقل من سعر التكلفة

كتب أحمد حسنى

قررت امانة مدينة راس غارب لحزب المؤتمر ، مواجهة أزمة زيادة الأحمال، عن طريق توفير كميات كبيرة من لمبات “الليد” الموفرة، بأسعار أقل من سعر التكلفة للأهالي في المنازل والمحال التجارية والشركات والمقاهي.

وتعتمد الفكرة على توفير لأعداد كبيرة من لمبات الليد الموفرة للطاقة، ليستفيد منها المواطنين بمعدل 10 لمبات لكل منزل بعد ما عقدت الأمانة برتوكول تعاون مع محلات زهران لأدوات الكهربية إحدى كبرى محلات الكهربية بالمدينة .

وقال المهندس أحمد سيد زهران رئيس مجلس إدارة محلات زاهران لأدوات الكهربية برأس غارب ، خلال عقد وتوقيع برتوكول تعاون ، أمس، بمناسبة تحويل نظام الإضاءة من الإضاءة التقليدية إلى إضاءة عالية الكفاءة باستخدام تقنية “الليد” الموفرة للطاقة، إن النظام الجديد جدير بتخفيف أحمال كثيرة على قاطنى المنازل بعد ارتفاع أسعار الكهرباء .

وفيما وقد أعلنت امانة مدينة راس غارب لحزب المؤتمر توفير الدفعة الأولى من لمبات الليد الموفرة للطاقة بمقر الأمانة الكائن بشارع الحرية إمام مستوع الأنابيب القديم بالوادى بسعر اللمبة ال 15 وات 24 جنية بدلا من 34 جنية دعما من الأمانة لأهالى المدينة .

كما رحب عدد كبير من المواطنين، بطرح امانة الحزب للمبات ليد شديدة التوفير، وبخاصة أن أسعارها تفوق أسعار اللمبات العادية، ما يقلل من إقبال المواطنين عليها.

وقال محمد جمال عبد القادر الأمين العام لأمانة مدينة راس غارب لحزب ، إن فكرة اللمات الموفرة للطاقة، كفيل بترشيد الاستهلاك بشكل كبير، الأمر الذي يعود بالنفع على الأهالي من ناحية، وعلى منظومة الطاقة في المدينة من ناحية أخرى.

وقال محمد جمال ، أن خطة الأمانة لتوزيع كمية كبيرة من لمبة ليد لترشيد الاستهلاك بقدرة 250 ميجا وات، لافتاً إلى أن إلزام المواطنين يأتى فى مصلحتهم بالمقام الأول لما يعود عليهم من تقليل قيمة فاتورة الاستهلاك بعد ارتفاع شريحة الكهرباء اعتبار من شهر أغسطس المقبل .

شارك المقالة على :
رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الأنباء العالمية الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.